رجيم ورشاقة

الشاي .. صديق للرشاقة

يعتبر الشاي من أشهر المشروبات في العالم، والمعروف أن للشاي العديد من الألوان والنباتات المختلفة، مثل

الشاي الأسود وهو الشاي العادي

الشاي الاخضر وهو الشاي الآسيوي، الشاي الأصفر، والشاي الأحمر.

أما نباتات الشاي فهي كثيرة مثل النعناع والفاكهة والكاميليا ومع اختلافها في الطعم، إلا أنها تتشابه في تأثيرها لتنبيه الأعصاب.

ولعل الجميع يعتقد أن الشاي الأخضر في حد ذاته أكثر فائدة،

لكن الدراسات الحديثة تشير الى أن كل أنواع الشاي تحمل التأثير نفسه في الجسم،

ويكمن الفرق بين الشاي الأخضر والأسود في طريقة التصنيع فقط،

وأكد خبراء الصحة والرشاقة على أهمية الشاي أيضا في الحفاظ على الرشاقة

 

يقول الدكتور وجدى الطيار استشارى السمنة والنحافة:

يساعد تناول الشاي على تخفيف الوزن لأنه يحتوي على مكونات طبيعية تعمل على زيادة إحراق الدهون والسعرات الحرارية في الجسم.

كما يعمل على تعديل النظام الكظري الودي في الجسم، الذي ينظم السعرات الحرارية وعمليات حرق الدهون،

لأن الاشارات العصبية الكظرية الودية تغير معدل حرق الدهون، لذلك فإن المركبات التي تؤثر في هذا النظام قد تغير بنية الجسم بشكل ملحوظ،

كما تلعب خلاصة الشاي الاخضر دورا مهما في السيطرة على بنية الجسم، من خلال عملية اكسدة الدهون،

حيث يحرق حوالي 200 سعرة حرارية اضافية عند تناول الشاي الاخضر ثلاث مرات يوميا،

كما يخفض الشاي الاخضر مستوى السكر في الدم، الذي يعتبر مسؤولا عن خزن الجلوكوز على شكل شحوم،

لذا فإن تخفيض مستوى السكر يخفض ايضا مستوى الشحوم المخزونة في الجسم،

حيث يعمل الشاي الاخضر على خفض مستوى نشاط انزيم Amylase، الذي يحلل النشاء إلى سكريات بسيطة يسهل امتصاصها في مجرى الدم.

  • فوائد اخرى للشاي

    وعلى الجانب الآخر يشير الدكتور الطيار ان للشاي فوائد عديدة فقد اثبتت بعض الدراسات أن تناول الشاي يساعد على منع تجلط الدم، ويساعد على التقليل من مستوى الكوليسترول، حيث يلعب الشاي دوراً مهماً في منع عملية تأكسد الكوليسترول الضار في الشرايين، الذي يعتبر السبب الرئيسي لتصلب الشرايين والاصابة بأمراض القلب

كما تساعد هذه المواد المضادة للتأكسد في منع تخثر الدم والإصابات بالجلطات الدموية وانسداد الشرايين وتصلبها. واضافة الحليب إلى الشاي لا تؤثر سلباً في هذه المواد المضادة للتأكسد الموجودة في الشاي،

وبالتالي يعتبر الشاي بالحليب مفيدا لصحة القلب والشرايين ويستوي في ذلك كل أنواع الشاي.

ويضيف مؤكدا ان تناول فنجان شاي يومياً يحمي اللثة من الالتهابات والأسنان من التسوس، ويقاوم البكتيريا الضارة التي تسبب نخر الأسنان ورائحة النفس الكريهة، ويمكن التغلب على آلام الأسنان بمضغ مجموعة من أوراق الشاي الاخضر على الضروس المؤلمة قبل تفاقم الالتهاب،

كما ان الشاي الاخضر يعتبر الحل الامثل لمشكلة عرق الاقدام، وما ينتج عنها من عواقب وخيمة، ذلك بتقطير بضع قطرات من الشاي الاخضر في الحذاء لتقليص الرائحة الكريهة التي يسببها العرق، كذلك فإن تناول الشاي يحمي الكبد من الإصابة ببعض الامراض ومشكلات الكبد، مثل التهابات الكبد الفيروسية من نوع “ب” و”س”، بسبب تراكم الحديد في الجسم، أو بسبب البدانة، أو ضعف عمليات معالجة السكر،

لكن هذا لا يعني زيادة استهلاك الشاي والافراط فيه. ونظرا لأن الشاي الاخضر يقتل البكتيريا، فإن شربه بعد الوجبات يمكن أن يخفض خطر الاصابة بالتسمم الغذائي البكتيري، كذلك يمنع الشاي الاخضر نمو البكتيريا الضارة في الأمعاء ويساعد على نمو البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي.

السابق
إذا كنت بدينة . .
التالي
الخل.. عنصر فعال في اذابة الشحوم

اترك تعليقاً