فيتامنات ومعادن

أوميغا 3.. لتحسين النوم وزيادة المناعة

تربط الدراسات الطبية بين الحرمان من النوم والكثير من الأمراض،

بما في ذلك زيادة الوزن والاكتئاب ومرض السكري،

ويربط الأطباء أيضا بين المستويات المنخفضة من أحماض أوميغا 3 و«بمشاكل النوم لدى الأطفال وتوقف التنفس أثناء النوم عند البالغين».

ويبدو أن المعدلات المنخفضة لأوميغا 3 من نوع DHA ترتبط بالمستويات المنخفضة لهرمون الميلاتونين الذي يساعد الفرد على النوم. وباختصار أن تناول أوميغا 3 يسهل ويساعد عملية النوع عند الأفراد بشكل عام.

وفي أمراض المناعة الذاتية

عادة ما يخطئ جهاز المناعة بين الخلايا السليمة والخلايا الغريبة ويبدأ في مهاجمتها.

و«يعتبر مرض السكري من النوع الأول أحد الأمثلة الرئيسية» على هذا الخلط أو الخطأ،

إذ «يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس».

ويبدو أن الحصول على ما يكفي من الأوميغا 3 في سن مبكرة يساعد على التقليل من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب القولون التقرحي.

وأخيرا لا بد من الذكر أن أوميغا 3 مفيد جدا في تقليل أعراض متلازمة التمثيل الغذائي

ومحاربة مرض الربو عند الأطفال، وتقليل كمية الدهون في الكبد، وتحسين صحة العظم والمفاصل، وتخفيف آلام الحيض، تنشيط الأجهزة العصبية والعضلية والتناسلية، ويعزز الرئة،

والأهم من ذلك خفض الوزن والحماية من جفاف العين والتهاب الجفون ويحافظ على سلامة الشبكية.

السابق
أوميغا 3.. لبشرة خالية من التجاعيد
التالي
الفراولة.. فاكهة أم عصير

اترك تعليقاً

*

code