العناية بالطفل

كيف تعالجين عصبية طفلكِ الأول

طفلك طبيعي ولا ذنب له لأن أمه لا تعرف الأسلوب التربوي المناسب لعمره.

نعم للتربية الإيجابية. هدفها هي التعامل مع طفلك بالمسموحات لا بالممنوعات.

دعيه يكتشف الأشياء وأطلقي له العنان لحب استطلاعه. لا تقيّديه بزيارات غير ملائمة لحاجات عمره.

ما يحتاجه طفلك هو الاستكشاف والتعلم بشرط إشرافك الدائم على تحركاته لئلا يتعرض للخطر.

ما يهم أثناء استكشافه هو وصفك له ما يقوم به وباختصار كي يتعرّف على لغته ويتعلم عن البيئة المحيطة.

طفلك يحتاج لتعاونك معه لا لمنعه وحجزه. هو يحتاج أيضا لصحتك وعافيتك كي تتحركي معه بهدوء أعصاب من غير تأفف أو تعب.

أنصحك بامتداحه وشكره بعد كل سلوك مستحب يقوم به: ” شاطر فلان، تفهم بسرعة. عرفت بأن الزجاج خطر، عرفت بأنه الشمس حارة في الخارج.

يا الله كم أحبك، أنت ولد لذيذ. ثم يتبعها غمرة دافئة.

يحتاج طفلك للحب وللتشجيع وبسخاء. تكرار مديحه لجميع أفراد العائلة يمنحه الشعور بالأمان.

التشجيع بعد كل سلوك مستحب يجعله يطمئن إليك وتزداد روابطه العاطفية معك.

من المهم أيضا تنفيسه الجسماني بأنشطة وفعاليات رياضية حرة ليعمل على تفريغ طاقاته.

لا لحجزه بزيارة وتضييق الخناق عليه. جسمه، عاطفته، عقله يحتاجون للاستطلاع والتعرف.

نعم لكشكش بطل قصصي المحبوب على جميع الأطفال. يمكنك استخدامه كنموذج عاطفي يحب طفلك تقليده. بعد استماعه لقصته والتمتع بأحداثها عليك بالتوجه لكشكش بدراما مثيرة قائلة:

” شاطر كشكش، أنت عندما تحتاج شيئا تطلب بالكلام “. لا لتذكيره بسلوكه غير المستحب ونعم لطمأنته العاطفية.

السابق
أسباب آلام الأذن عند الاطفال
التالي
فوائد عسل النحل أثناء الحمل

اترك تعليقاً

*

code