ديكورات منزلية

ديكورات اللوحات الفنية في المنزل

إذا كانت الأعمال الفنية تعبر بمكوناتها عن حالة جمالية

فهي قادرة على أن تكون واحدة من عناصر ديكور المنزل،

وهي تبدو على شكل لوحات فنية موزعة في أنحاء المنزل وفق مقاييس ومعايير فنية تحكمها قواعد توزيع دقيقة ترفع من شأن ديكور المكان.

وغالباً ما يسأل عن التناغم بين ألوان اللوحات، وانسجامها مع المكونات الأخرى للغرفة وبقية أجزاء المنزل،

حيث تتفق آراء معظم مهندسي الديكور

على أن لا ضرورة لتطابق الألوان أو تناغمها مع هذا الجزء أو ذاك في المنزل.
بل ترتبط اللوحات بعملية التوزيع من جهة وعددها من جهة أخرى،

أما اختيار موقع اللوحة في أي جزء من أجزاء المنزل فيتم غالباً على أساس الرغبة والذوق الشخصي دون اعتبار لألوانها ومدى تطابقها مع ألوان الجدران،

بل يبحث البعض عن لوحة تكون قريبة إلى ميول الشخص إلى هذه الألوان، ولوحات تجد لها مكانة بين ديكور المنزل.
وهذا ما يقلل بدوره من أخطاء التوزيع اللوحات، وما يحد من ارتكاب الخطأ هو اتباع قواعد محددة في تثبيت اللوحات على الجدران.

تتمثل هذه القواعد في عدم تحميل الجدار أعدادا من اللوحات وكذلك ترك فراغات بينها.
واختيار إطار اللوحة من ألوان حيادية كاللون الذهبي واللون الفضي

أو من ألوان الخشب على اختلافها، وذلك كي يتم تركيز النظر على داخل اللوحة، الذي يكتسب أهمية ويكون عنصراً لافتاً لها.

وفي حالة اللوحات القديمة فإن الضرورات الجمالية تقتضي وضع إطار ملون بالألوان الذهبية وبالخطوط العصرية والتي تتلاءم وتتوافق مع الجمال الداخلي للوحة

وتترك لمسات فيها الكثير من الروعة، وتبعث في الوقت نفسه روح التجديد والعصرية.
وتحاشي اختيار إطار اللوحات من الألوان المقاربة للون اللوحة لتحصل على تنوعٍ يميزه الألوان.

ويكتسب الارتفاع الذي توضع فيه اللوحة أهمية استثنائية

إذ توضع اللوحات على ارتفاع 25 سم فوق خزائن صغيرة في الغرفة،

ويختلف ارتفاعها بحسب حجم اللوحة فاللوحات الكبيرة يجب أن لا يقل ارتفاعها عن الأرضية 75 سم.
وتحقيق التوازن في وضع اللوحات من حيث الحجم

بحيث توضع اللوحات الصغيرة تحت اللوحة الكبيرة.
وتلعب الإنارة الدور الكبير في إبراز اللوحة وإعطائها القيمة الفنية الجمالية لها.

السابق
ديكورات الزينة على الحوائط
التالي
عشرة نصائح للارتقاء بالمطبخ الحديث

اترك تعليقاً

*

code