ديكورات منزلية

الراحة النفسية والسعادة الجسدية في غرفة النوم

لغرفة النوم تأثير كبير على أمزجتنا ونفسياتنا، سواء من حيث ألوانها وطُرزها وأثاثها. وهذا ما تنبه له الإخصائيون فقدموا نصائحهم وتوصياتهم لضمان أكبر قدر من المتعة والراحة في مكان نقضي فيه وقتاً ليس بالهين كل يوم، ويشكل إحدى المفردات الأساسية للحياة. مهندسة التصميم الداخلي الإخصائية في ديكورات غرف النوم، شيرين فوزي، تأخذنا في رحلة مشوقة إلى عالم غرف النوم، مشيرة إلى أن تصميم هذه الغرف واختيار ألوانها، يتسم غالباً بالاستقرار لفترات طويلة والذوق الشخصي، وقلّما يخضع لإملاءات الموضة، وهذا أمر صحي ومطلوب، حسب قولها: «تصميم غرفة النوم وديكوراتها يجب أن يبتعد إلى حد كبير عما تمليه الموضة من صراعات، وعليه في المقابل أن يسعى إلى التوافق مع النفس أولا؛ ليعطي الإحساس بالألفة والراحة، وإن كان لا بأس من لمسات جمالية متعمدة».
أهم عنصر، من وجهة نظرها فيما يتعلق بهذا الجزء من البيت، اختيار موقعه. ويفضل أن يكون غرفة تطل على حديقة أو شارع، إذا لم تكن هناك مبانٍ في الجهة المقابلة «حتى نخلق امتداداً بصرياً إلى الخارج يعطي الإحساس باتساع المكان وانفتاحه». بعد اختيار الموقع، يمكن البدء في التعامل مع العيوب التي من شأنها أن تؤثر على الشعور بالراحة، مثل وضع مرآة كبيرة خلف السرير للتمويه على صغر المساحة وإعطاء إحساس بالحرية والانطلاق، مع العلم أنه بالإمكان إضافة وحدات إضاءة هادئة على جانبيها»، بالإضافة إلى إخفاء عيوب في الحائط بلوحة فنية بألوان مريحة للعين.. وهكذا.

رانيا سعد الدين

السابق
ديكورات الغرف ونصائح مهمة للإضاءة
التالي
أفكار تجعل بيتكِ مشمسا في كل الأوقات

اترك تعليقاً

*

code