الصحة والغذاء

الإكتئاب.. قد يؤدي الى خلل في الشخصية

ما هو الإكتئاب:

يعد الاكتئاب من الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان، وهو ليس عارض صحي مثل الشعور بالحزن أو الفقدان أو حتى المرور بمزاج متقلب، بل هو حالة عصبية مزمنة ومن الممكن أن تؤثر بشكل كبير وخطير على قدرة الشخص في شتى الميادين من بينها العمل.

هناك ثلاثة أنماط أو درجات من المرض أو الاختلالات السلوكية التي يعاني منها مريض الاكتئاب وهي:

حالة الاكتئاب الشديد

حالة الاكتئاب السلوكي المتوسط

حالة الاكتئاب المؤدي إلى تناقض الشخصية.

بالنسبة للأعراض العامة للمصاب بالاكتئاب فهي المزاج الحزين وفقدان الاهتمام أو الاستمتاع بأي نشاط يقوم به أو كان يستمتع به في الماضي.

المريض بالاكتئاب يعاني من اضطرابات في الشهية والوزن ومن صعوبات في النوم أو من الزيادة المفرطة في النوم ومن خمول عام في الجسم أو الشعور بالإرهاق، كما يعاني من شعور بعدم القيمة أو الشعور بالذنب غير المبرر ومن مشاكل في القدرة على التركيز أو التفكير السليم ومن تفكير متكرر بالانتحار أو الموت.

ويصنف الشخص بأنه مصاب بالاكتئاب الشديد عندما يكون يعاني من خمسة أعراض أو اكثر كما يكون يعاني من اضطراب في السلوك اليومي للمصاب خلال فترة أطول من أسبوعين، عادة ما يصاب الإنسان بالاكتئاب الشديد في العمر بين 15-30 عام ولكنه قد يظهر شذوذا عند الأطفال.

أما الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب السلوكي المتوسط يظهر عند الأشخاص متقلبي الشخصية بشكل اكبر حيث يعاني هذا الشخص من الاكتئاب والهوس في نفس الوقت.

وتظهر هذه الحالة على شكل اعتداد بالنفس مبالغ فيه وغير طبيعي وعدم الشعور بالحاجة إلى النوم، كما يشعرون بزيادة الرغبة في الحديث وتتخطفهم أفكار متسارعة بحيث تفقدهم توازنهم أثناء الحديث بالإضافة إلى انهم كثيري الشرود ولديهم ميول شديدة للمخاطرة.

حقائق مهمة عن الاكتئاب
* حالات الاكتئاب تعد من أهم أسباب الإعاقة في المجمعات المتمدنة في جميع أنحاء العالم.
* إن الاختلالات السلوكية بسبب الاكتئاب تؤثر على سلوك حوالي 9.5 بالمائة من الأشخاص البالغين في الولايات المتحدة.
* إن عدد المصابين بالاكتئاب من النساء يبلغ ضعف عدد الرجال إذ تبلغ النسبة عند الرجال حوالي 6 بالمائة بينما تبلغ عند النساء 12بالمائة كل عام.

الحقيقة الهامة هي أن البشر لا يدركون أن التغيير في سلوك البشر قد يكون مرضا ويمكن علاجه لذلك يكون الاكتئاب السبب في كثير من فشل العلاقات الزوجية ودمار الحياة الأسرية. حيث أن الكثير من الناس لا زالوا يعتقدون بعدم وجود الأمراض النفسية وان الإنسان بإمكانه أن يعود لحالته الطبيعية دون أي مساعدة طبية.

السابق
غذاء ملكات النحل .. مفيد جدا
التالي
تسمم الحمل .. ماهو؟

اترك تعليقاً

*

code